قال مسؤولون لبنانيون إن ستة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم بينهم طفلة، وأنقذ نحو 50 آخرين، ولا يزال الجيش يحاول العثور على ناجين، وذلك بعد انقلاب قارب مهاجرين مكتظ قبالة سواحل شمال لبنان.

و قد انقلب القارب خلال مطاردة من قبل القوات البحرية ليل السبت، بالقرب من منطقة القلمون جنوبي مدينة طرابلس الساحلية، وعلى متنه نحو 60 شخصا لم تحدد جنسياتهم.

و تعد هذه المنطقة نقطة انطلاق للمهاجرين الذين يحاولون الهروب عبر البحر من أجل مستقبل أفضل في الخارج. ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر لبنانية، أنّ المركب غادر شمال لبنان بشكل غير قانوني بهدف الهجرة.

تزايدت أعداد المهاجرين الشرعيين من لبنان خلال الأعوام الماضية وغالبيتهم من سوريا   وقال الجيش، في بيان رسمي، إنه تمَّ توقيف المواطن ر.م.أ للاشتباه بضلوعه في عملية التهريب.

وأضاف البيان أن المركب كان يحمل خمسة عشر ضعف حمولته المسموح بها وكان الغرق هو مصير الركاب الحتمي.

و عملت القوات البحرية بمؤازرة مروحيات تابعة للقوات الجوية وطائرة "سيسنا" على سحب ‏المركب وإنقاذ معظم من كان على متنه، حسب بيان للجيش.

وأعلن رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي غدا الاثنين يوم حداد رسمي على ضحايا المركب.

وسوف تُنكس الأعلام المرفوعة على الإدارات والمؤسسات الرسمية والبلديات كافة، كما سُتعدل البرامج العادية في محطات الإذاعة والتلفزيون.

وقالت وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية إن ميقاتي أجرى اتصالا بوزير الشؤون الاجتماعية هيكتور حجار، وطلب منه التوجه إلى طرابلس وتقديم كل ما يلزم لعائلات الضحايا، كما كلف الأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير بأن يكون إلى جانب الأهالي المفجوعين وتقديم كل المساعدات الممكنة لهم.

وارتفع عدد الأشخاص الذين يغادرون لبنان بشكل غير قانوني عن طريق البحر في السنوات الأخيرة، لا سيما بعد دخول البلاد في أزمة اقتصادية شديدة.

تزايدت عمليات الهجرة غير النظامية بحرا من لبنان الذي يعاني أزمة اقتصادية غير مسبوقة. لكن غرق قوارب الهجرة نادر الحدوث.

وجاء الحادث قبل الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في 15 مايو/آيار المقبل، وهو ليس الحادث الأول من نوعه في البلد المنكوبة التي تواجه أسوأ انهيار مالي لها على الإطلاق.

وقال الجيش اللبناني في بيان إن "القوات البحرية للجيش تمكنت من إنقاذ 48 شخصا وانتشال جثة طفلة جديدة".

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية، أن الجيش انتشل، اليوم الأحد، خمس جثث قبالة ساحل طرابلس، بعد ساعات من خروج جثة الطفلة إلى الشاطئ.

وتجمع أقارب الضحايا وسط أجواء متوترة، عند مدخل مشرحة طرابلس، بحسب مراسل وكالة فرانس برس، الذي أوضح أن رجالا اقتحموها إثر ذلك وأخرجوا إحدى الجثث بالقوة لدفنها.

وفي جزء آخر من المدينة، رشق شبّان عربتين عسكريتين بالحجارة. وقد تجمّعوا للتعبير عن غضبهم من المأساة، ما دفع الجنود إلى إطلاق الذخيرة الحية في الهواء.

وفي ميناء طرابلس، انتظر أقارب المفقودين بفارغ الصبر أخبار عن ذويهم المفقودين.

وقال رجل لوكالة فرانس برس "ابن اخي لديه خمسة أطفال وزوجته حامل بتوأم. كان يحاول الهروب من الجوع والفقر".

القارب غرق بسرعة

فيما اتهم البعض البحرية اللبنانية بالتسبب في غرق قارب المهاجرين لأنها كانت تلاحقه في البحر.

ونفى قائد القوات البحرية في الجيش اللبناني العقيد الركن هيثم ضناوي، خلال مؤتمر صحفي، بشكل قاطع كل الاتهامات بأن مركبا وزورقا تابعين للجيش ارتطما عمدا بالمركب الذي غرق.

وقال ضناوي، إن القارب الغارق طوله 10 أمتار فقط وعرضه ثلاثة أمتار وتم تشييده عام 1974، و"ليس عليه أي وسيلة من وسائل النجاة والإنقاذ وأبحر دون احتياطات أمنية".

وأكد المسؤول العسكري أن زورقي دورية تابعين للجيش تابعا القارب لإجباره على الرجوع إلى اليابسة، لكن "قائد المركب أخذ قرارا بتنفيذ مناورات للهروب" ما أدى لارتطامه بزورقي الجيش وتصدع هيكله، و"بأقل من خمس ثوان كان المركب تحت المياه".

وأوضح ضناوي أن الحادث وقع "على مسافة ثلاثة أميال غرب جزر الرمكين"، وأن قوات البحرية أمدت الركاب بسترات نجاة.

وكان أحد الناجين قال لوكالة فرانس برس في وقت سابق إن القارب غرق بعد أن طارده الجيش.

وتحدث الرجل بعد وصوله ميناء طرابلس وقال إن "زورق دورية اصطدم بقاربنا مرتين" لدفعه إلى العودة، قبل أن تطلب منه عائلات ناجين الصمت وتقتاده بعيدا.

وأكد مدير ميناء طرابلس أحمد تامر أن الجيش يواصل البحث عن ناجين.

وأغلق الجيش الميناء وسمح فقط لسيارات الإسعاف التابعة للصليب الأحمر اللبناني بالدخول والمغادرة.

وأعرب وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية، خلال زيارته لميناء طرابلس بعد الحادث عن أسفه "للفاجعة الكبرى التي أصابت لبنان بأكمله".

دعوات للتظاهر

وانتشرت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي للتظاهر الأحد أمام منزل رئيس الوزراء نجيب ميقاتي في طرابلس. وقال رجل ينتظر أنباء عن قريب له خارج الميناء "حدث هذا بسبب السياسيين الذين أجبروا اللبنانيين العاطلين عن العمل على مغادرة البلاد".

ويشهد لبنان الذي يناهز عدد سكانه ستة ملايين نسمة أزمة مالية خطرة، إذ فقدت الليرة أكثر من 90 بالمئة من قيمتها وبات غالبية السكان يعيشون تحت خط الفقر.

يلقي الكثير من السكان، فضلا عن منظمات دولية وحكومات أجنبية، باللوم في الأزمة على الطبقة السياسية اللبنانية التي ظلت على حالها لعقود في ظل اتهامات لها بالفساد وعدم الكفاءة.

من المقرر مبدئيا إجراء انتخابات تشريعية في 15 أيار/مايو في البلد حيث يمارس حزب الله المسلح الموالي لإيران نفوذاً كبيراً.

من جهتها، دعت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في لبنان نجاة رشدي، في تغريدة بالعربية إلى "وضع حد لهذه المآسي المروعة والمتكررة".

وأضافت رشدي أنه "أمر مروع أن نرى الحرمان لا يزال يدفع الناس إلى القيام برحلة محفوفة بالمخاطر عبر البحار، والتضحية بحياتهم وحياة أطفالهم بحثا عن حياة كريمة".

وتقول المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن ما لا يقل عن 1570 شخصا، من بينهم 186 لبنانيا، غادروا لبنان أو حاولوا المغادرة بشكل غير نظامي عن طريق البحر بين كانون الثاني/يناير وتشرين الثاني/نوفمبر 2021.

ويتجه أغلب المهاجرين غير النظاميين إلى جزيرة قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي التي تبعد 175 كيلومترا عن سواحل لبنان.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 1600 شخص حاولوا المغادرة بحراً العام الماضي، ما يسجل ارتفاعاً في العدد بنحو 300 شخص مقارنة مع عامي 2019 و2021.

مع الإشارة إلى أنّ معظم الذين يحاولون مغادرة لبنان عن طريق البحر هم لاجئون سوريون يأملون في الوصول إلى قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي.

لكن المواطنين اللبنانيين انضموا بشكل متزايد إلى صفوفهم بعد أن أصبحت الهجرة خيارهم الوحيد مع اشتداد الأزمة الإقتصادية وانهيار قيمة العملة المحلية.

وصنّف برنامج المستوطنات البشرية (الموئل) التابع للأمم المتحدة، طرابلس الواقعة على الساحل شمالاً، المدينة الأفقر في لبنان.

Patabook News